MOTHER 

By by Darren Aronofsky 2017

 

DirectorDarren Aronofsky

ScreenplayDarren Aronofsky

Box office: 44.5 million USD

Budget: 30 million USD

دارين ارونوفسكي المخرج الذي يضع بكل جراة فلسفته الخاصه في افلامه. فيلم باي 1998, فيلم مريثية الحلم 2000, المصارع 2008, النافورة والبجعة السوداء. بعد فيلم نوح 2014 والخيبة التى  تلت مشاهدة الفيلم كيف سيعوض ارونوفسكي هذه الخيبة بفيلم يعود فيه الى ماتعودنا عليه في افلامه .​ كنت انتظر فيلمه المرتقب " الأم", كان  السؤال الأول الذي خطر في ذهني كيف يمكن لمخرج ان يقنع استديوهات هوليود  بانتاج فيلم بحسب مايريده, بميزانية تعتبر اعلى تكلفه لافلامه بعد فيلم " نوح " تقدر بثلاث وثلاثين مليون دولار.

  صنف الفيلم على انه فيلم رعب لكنه فيلم رعب غير تقليدي, فيلم رعب نفسي ومجازي لفلسفة وجودية ظهرت بوضوح برمزيات واستعارات جليه, في حكاية الكاتب والشاعر  المشهور  سابقا يعيشي منعزلا في بيت انتقل فيه مؤخرا مع زوجته التى تعمل على ترميم البيت وطلاء احد الغرف التى لازالت غير مكتمله, بينما هو يحاول كتابة الهام جديد.

 المنزل المنعزل يخترق بزائر غريب (إد هاريس), يرحب به الزوج وينسجم معه خصوصا بعد معرفته بانه من اشد معجبيه ومتابعي اعماله, الا ان هذا الزيارة لا تنتهي تتبع الزائر الغريب زوجته (ميشيل فايفر), ثم يظهر ابناهما المتحاربان (بريان جليسون و دمنال جليسون) وبداية الدم وتصاعد للتوتر والخوف لدى الام الذي ينتقل لك كسم بطيء المفعول بسبب محاولتك لفهم هذا التناقض مابين ( الام) الزوجة والزوج من خلال ردة فعله تجاه مايحدث.

 

 تاخذنا القصة الظاهرية بواقعيه للفلم الى اقصى حدود انانية الرجل, والى اعمق درجات غريزة الانوثه, بشكل واقعي ممزوجه بلمسه سحرية صنعت ملامح وتفاصيل فلسفة الفلم الوجودية وقصة الخلق التى اراد ارنوفسكي اظهارها دون اي تكلف او مراوغه فقد رتبها بشكل مباشر من نزول ادم وحواء للارض البكر الى القيامة.   

 حسب الحدث البسيط للفيلم فهو فيلم مرعب عن ماذا يحدث لو سمحت لغرباء بالدخول لمنزلك ؟ . لكن الفيلم يحتمل تفسيرات متعددة الاوجه وبشكل واضح ارد ارنوفسكي ان يرعب عقولنا بمناقشة فلسفة الوجود. 

يصرح الفيلم باسقاط واضح لاقتباسات من الانجيل.  نزول ادم وحواء الى الارض, وجريمة قتل قابيل لاخيه هابيل, ثم تتوالى مشاهد بشاعة البشرية وافسادهم في الارض ( الام ). على مر العصور, عهد الفراعنه وسبع سنين عجاف الى عصرنا الحاضر  وجرائم البشرية بكل اشكالها. من منظور اخر يمكن ان نذهب بالبيت هو " بيت المقدس" والصراع الفلسطيني الاسرائيلي, كل هذا التأويلات يمكن تركيبها من خلال الرموز التى احتوتها المشاهد, الدم, الضفدع, القبو و غيرها من الرمزيات الاكثر وضوحاً للتفسير.

 كل هذه الاحداث والصراعات يعود بنا الى عنوان الفيلم "Mother" .. الام وهي الطبيعة وماذا فعل بها البشر, وماذا سيفعلون مستقبلاً انها دائرة مغلقه نهايتها بداية جديدة. ​

 الساحر في الفيلم انك لا ترغب في شرح فلسفته ولا تحدها بحد معين او بتفسير واحد فقط بل يجب ان تتركها مفتوحة التأويلات دون الخوض في حقيقة المقصود والغير مقصود. كل مشاهد سياخذ جرعته الخاصه به من التأويل حسب مرجعيته الثقافية وخلفيته دينية او لا دينية. فهناك مستويات مختلفه لتفسير كل الرموز, العزلة, الاكسير الذهبي, الدم, القلب داخل جدران البيت, ضعفدع المدفئة و الكرستاله " الحب ". كلها ستأخذك لمنطقة وزمن تبنى عليه تفسير لحدث بشري ما.

  من اكثر الجماليات التى لفتت انتباهي في الفيلم هي حركة الكاميرا العائمة في فضاء المكان, وملاحقتها بلقطة مقرب لوجه "jennifer lawrence ". احد اصعب المشاهد على فريق العمل كاملاً واخفاق واحد صغير قد يضيع مايريده المخرج من هذا اللقطة. 

 لم تكن هذا المشاهد لغرض استعراضي بل كان لهدف واضح ومدروس مسبقاً, وقرار صعب يحتاج الى تحضيرات مسبقه ومجهود كبير علىى الممثل, اذا ان اللقطة المقرب تفضح ليس الشكل الخارجي لتعابير الممثل بل تستطيع الكشف ايضا على احساس الممثل الداخلي والذي سيصل للمشاهد, وهذا ماحدث فعلا بكل نجاح استطاعت الجميله جدا " jennifer lawrence " ان تنقل لنا احساس الخوف, القلق, العزله والاهم من ذلك كله مشاعر الام والزوجه الحنونه جدا والتى بدأت من مشهدها الاول انتقلت الكاميرا من لقطة واسعه الى القطة قريبة اسست لنا قاعدة للخوف والقلق وبصوت خائف قالت " Baby".

 الكاميرا المحموله كانت دائما تتبع الام بلقطه قريبة اراد بها المخرج الاصرار على استخراج كل المشاعر وتوريطنا بتبنيها, وهنا الرعب الحقيقي في الفيلم الذي يجعله مختلف هو رعب من نوع فلسفي يقتحم عقلك لتبدا صراع التفكير في كل ما يخزنه عقلك من ملعومات حتى تلك التى لا تستطيع ان تبوح بها لاحد. واحد الاسئلة التى يخبئها الفيلم. هل ارتكب الرب خطأ حين انزل ادم ليعبث بالطبيعة الام ؟ ".

  " jennifer lawrence " ممثلة جيده وممتازه اذا ما وضعت في الشخصية التى تناسبها, وهي كذلك في شخصية الام هو تحدي كبير لاي ممثل ان يقف امام كاميرا تلتصق به, وبكل تاكيد مغامرة مخرج بان يتورط بمثله جميلة.

 على المستوى البصري, والمعنى الحرفي ان تحضر فتاة جميلة تمثل الام والانوثة كان اختيار Javier Bardem بدور يمثل الرجولة الغارقه في الانانيه متناغما وخيار موفق صنع تضاد يحقق المغزى وبوضوح بصوت ولكنه ليست بانجليزيه.

لم تكن هناك مساحة كبيره للدور رغم اهميته الا انه مجرد جسر تنتقل عبره الاحداث وتتطور خصوصا بعد ضهور " Ed Harris " الرجل الغريب الطبيب احد المعجبين بالكاتب. استطاع بهذا الدور خطف الانظار له ليحتل بطولة الشاشة الذكورية وبصراع انثوي صنعته ببراعه Michelle Pfeiffer ببطولة كل مشهد تقوم به. 

  الصوت في الفيلم.. الحوار, المؤاثرات الصوتية, و الموسيقى كلها مصصمة ببراعة لخلق عالم الفيلم المرعب وليس رعب عادي بل الرعب النفسي الخاص بالفيلم وفلسفته الرعب الذي يشعرك بالهلع من الداخل. كيف يمكن التحقق من ذلك ؟ من احد اهم التجارب التى اقوم العمل بها او لمحاولة الاستمتاع بمشاهدة فيلم  احببته هي مشاهدته صورة دون صوت ومره الاستماع للفيلم كتسجيل صوتي دون صورة. النتجية كانت مرعب كما لو كنت استمع الى حاله استغاثه لاحد يعاني لكن لا تستطيع ان تفعل شي حيال ذلك.

 هذا الفيلم ليس أفضل افلام ارنوفسكي لكنه اكثر جرأة. لا يشاهد مره واحده فقط, بل عدة مرات اذا كنت فعلا قادراً على مواجهة الأسئلة.

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now