Departures            المغادرون

من العنوان " المغادرون"  نبني صورة ذهنية  لمترادفات بصرية مخزنه في اللاوعي، اذا اتضح لنا من بوستر الفيلم الذي يحمل صورة سالم ( القس )من خلف شباك طائرة, تعلوه حمامه اننا على وشك رحلة مع حمامه !!! . يفتح الفيلم على صوت منبه مزعج في حقيبة وتعابير غريبة لمضيفة الطيران ننتقل بعدها لصوت مزعج اخر بشكل مختلف يصدر من التلفزيون الضبابية وورقة بيضاء كتب عليها " رائحة الجنة". 

تضاد مابين افتتاحية السمعبصري مابين صوت المنبة المزعج والجنة تشكل لنا المعنى الاول لتعريف الشخصية بشكل مخادع.

رحلة المغادرة لم تكن رحلة شخصين على متن طائرة، هي مخلص رحلة شعب على متن وطن . رحلة زمنية تكشف عن وجه لحياة المجتمع السعودي وعلاقاته وتأثره بالظروف السياسية الخارجية. وديع ( خالد صقر) منطلقاً بالسؤال لتخمين اسمه . بحوار مكتوب بعناية  متناغمة مابين الكلمات والاداء تكشف لنا صورة اخرى بقالب ( كوميديا سوداء)للسعودي وتقلباته الفكرية, من اسم وديع وسبب تمسية والده له بوديع يلخص الاحداث التى اثرت في الشارعة السعودي التى ينتهي به المطاف (بوديع ). بالرغم من محاولة وديع اقناع سالم بانه التسمية فقط يعود لمزاجية والده الا ان سالم يتكلم بصفة " نحن العرب " وسبب تسمية الاسماء, حوار يكشف عن خبايا حقيقة شخصية سالم وعن مدى تأثرة بما يقرأ يقوده للموت, ليتحول الى حمامه لست للاسلام كما يعتقد بل لتنزل فضلاتها على الاخرين.

 وديع ما هو الا خلاصة الانسان السعودي الذي كشف ما يدور من حوله منذ عبدالناصر وحتى الان. انسان مسالم لا يتردد في انقاذ حياة الاخرين وان اختلفوا معه. ام السعودي الاخر سالم فهو انسان مستهجن بثقافة اخرى ومرجعيات جعلة منه غير حقيقي لا ينتمي يؤمن بان الانتحار يحوله الى حمامة. هذا الرمزية خارج السياق العادي  الغير مباشرة   "الايمان بكتاب ما يجعلك تنتحر" هو صورة لتطرف الحقيقي والارهاب الذي يحصل من حولنا الان ماهو الا نتجة ايمان بكتاب. حرب فكرية. يتصدى لها وديع بايمانه كممثل فهو ليس ممثل يستنسخ الاخر كما قال سالم بل بكل ماحدث ماهي الا مراجعات يستعين بها وديع لتقمص الشخصية التى هو بصدد تمثيلها.

هل سيحدث انفجار ؟ هل هذا الانتحاري هو نفسة من فجر المطار في صيف ٢٠١٦. اسئلة واستحضار  لنشرات الاخبار عن العمليات الإرهابية والجهادية. كل هذا حدث بشكل متقن بسيناريو سلس و روئية اخراجية ذكية تتنصر للسيناريو وفلسفة الخاصة.

كل لقطات الفيلم كانت تطرح اسئلة وتبني مترادفات لصور ذات عناصر محددة ذات دلالات رمزية مفتوحة التأويلات. كما تمارس صورته خدعنا. مشهد استحمام وديع بداية الفيلم ليس مشهدا جماليا فقط  بل مشهد بصريا يراد منه ان نتبنى بان مايحدث هو " أغتسال" يقوم به انتحاري, عززت هذا المعنى الصورة ذات الاحجام المختارة بشكل صحيح لتناسب المعنى صوت انشودة تؤكد على معنى الصورة. ينتقل بعها ببراعة من الماء على زجاج الحمام الى الماء على زجاج سيارة سالم. هذا الانتقال ليس لصورة جمالية فقط بل هي لربط ذهني لعلاقة شخصيات الفيلم ببعضهما البعض وانتمائهم الى عنصر واحد.

 يغادر سالم السيارة مخلفا وراءه جملة على زجاج السيارة المتسخه بفضلات الطيور، بالمصادفه حمامه عابرة تخرج فضلاتها على زجاج السيارة مرة اخرى . هذا المشهد البليغ في تأسيس بصري لأبعاد الشخصية تختصره صورة معاناة الشخصية و الحياة التي تعاكسه دائما حتىى هنا الطيور تتبعه لتنزل فضلاتها عليه. بالرغم من وجود بعض الثقافات التي تربط سقوط فضلات الطيور عليك من باب الحظ الوافر الا ان تعابير وديع وماسبقته من مشاهد سابقة لا تجعلنا ان نتبى موقفا إيجابياً.

السعودية 2017  - سيناريو مفرج المجفل   - اخرج  عبدالعزيز الشلاحي

مشهد ستاربكس، مكالمة هاتفيه مضلله تزيد مع الموسيقى التصوير حالة الترقب وزيادة الفضول لمعرفة المزيد على هذه المغادرة. التى بدأت وكأنها لمتطرف يتصل بشخص اسمه جهاد وينتظر ابو عكرمه , واخر يدعي انه مثقف ويتصرف بغرابه تجمعهما الصدفة او الخظأ لفتح باب الكوميدي وتخفيف عناء الرحلة الطويلة.

لم يكن هناك تمثيل في الفيلم، بل شخصيات حقيقية  برع بتقمصصها  كل من خالد صقر ومحمد القس بادراة مخرج واعد ستحقق افلامه نجاحا في شباك السينما السعودية مستقبلاً.

لم تتعدى الصورة اللقطة المتوسطة والقريبة في رحلة الطائرة لظروف المكان وحاجة السرد الا ان الخروج لتنفس بصري واسع ياتي بزمن محسوب يصنع ايقاع جيد للفيلم.

من بداية والفيلم غير صريح ويخفي وراء صورته بعداً آخر للمعني كما هي حواراته  ماهي الا ظل لصورة رسمت متخيلة لاحلام، ينتهي الفيلم مرتين بعد محاولات الفاشلة من  اقناع وديع لسالم بالعدول عن الانتحار. سالم ينتحر لكن لم يتحول لحمامه بل لكلب، هذا صورة ماهي الا ترجمة  ساخرة تقرأ فتتحول لكلب. ثم الحقيقة بل يمكنك ان تتحول لحمامة تحلق وتاخذنا معها لمكان ساحر يهرب من الحقيقة ومن انها ستنزل بفضلاتها على الناس رغم سحر الطيران في السماء الان ان هناك منظر بشع على الارض , تسقط الحمامه كما تسقط فضلاتها وتقع على واقع الشارع المائل رغم ميلانه الذي لا يصلح للثبات الا ان الحياة تستمر, تتحرك الاشياء من حولنا ونحن ثابتون .

مع نهاية كل فيلم هناك محاولة الخروج من عالمه واستحضار العقل لازالة الدهشة الاولى, وهذا لا يحدث مباشرة الا من خلال مشاهد تضع مشاعرك جانباً وتعيد المشاهدة بعد فترة زمينة تستعد خلال لتربص للفيلم وكشف فرجة مختلفة.

في فيلم "مغادرة" تستحضر الصوت والصورة بشكل كامل لاقتراب من محيطك الخارجي ومعرفتك المسبقة للمواضيع التي ناقشها الفيلم بصورة ساخرة رسمها سيناريو بسيط وحوارات مباشرة غير متكلفه تذهب لصفب الموضوع دون تكلف او حتى مراوغة.

 

في رحلة سالم ووديع اراد كاتب السيناريو طرح هواجسه فلسفية عن هوية المجتمع السعودي. " الناس نوعين .... " أول جملة حوار بدأ بها ( سالم ) في اصدار حكم مطلق مباشرة حسب مرجعياته ومايشاهده بشكل سطحي . في الحقيقة الامر هم ثلاثة ( سالم, وديع , ونحن خلف الشاشة كما اصدرنا حكما مسبقا على وديع لما شاهدناه وسمعناه مسبقاً.

فيلم "المغادرون"  عن صدفة يلتقي فيها وديع ( خالد صقر) بسالم ( محمد القس) في رحلة سفر لتركيا. فيلم طريق, ورحلة جوية يفترض ان تنقلنا من مكان لأخر وتتحول معها الشخصيات من حالة الى حالة اخرى , لكن كل مايحث ان الانتقال وهمي للصورة.

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now